الرئيسية / أخبار عامة / نقابة الصحافيين تنعي سميرة الفيزازي وإعلاميات يبكينها

نقابة الصحافيين تنعي سميرة الفيزازي وإعلاميات يبكينها

نعت النقابة الوطنية للصحافة المغربية الإعلامية سميرة الفيزازي، التي وافتها المنية صباح اليوم الجمعة 19 ماي، في بلاغ رسمي جاء كالتالي:

“ببالغ الأسى والحزن، تنعي النقابة الوطنية للصحافة المغربية زميلتنا سميرة الفيزازي، التي وافتها المنية إثر مرض عضال. وتعد الزميلة سميرة من أبرز الوجوه الإعلامية، حيث اشتهرت بتقديمها لنشرات الأرصاد الجوية على القناة الأولى بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة منذ عام 1984.
أمام هذا المصاب الجلل، تتقدم النقابة الوطنية للصحافة المغربية بتعازيها الحارة، في فقدان زميلتنا، إلى أسرتها وعائلتها وإلى جميع الزملاء والزميلات في الصحافة والإعلام الوطني، ونسأل المولى عز وجل أن يتغمد الفقيدة بواسع مغفرته ورحمته ويسكنها فسيح جناته، وأن يلهم ذويها جميل الصبر والسلوان”.

في السايق ذاته عبرت إعلاميات عن حزنهن لرحيل سميرة الفيزازي، وعبرن عن ذلك في تدوينات على صفحاتهن الفايسبوكية، وقد قالت فاطمة الإفريقي “وداعا سميرة .. أحبك ، لا ادري هل قلت لك ذلك يوما ؟ او ربما لم أقلها بالكلمات ، لكني اعرف انك لمست ذلك بحسك الإنساني العالي في لقاءاتنا القليلة هنا او هناك في ممرات القناة الضيقة ..أحبك وحزينة لرحيلك رحمك الله”.

فيما ودعت الصحافية فتيحة النوحو الراحلة بقولها  “الطقس حتى في أحلكه كان مشعا حينما كانت تقدمه الوديعة سميرة الفيزازي التي لم تكن فقط اعلامية بل فنانة تبدع في تصميم الاكسسوارات بذوق عال متميز تعازيا لابنتيها لاهلها ولاحبتها فقذ اتذكر عندما اخبرتني بمرضها وكانها كانت تزف لي امرا عاديا فعلا سحقت بروحها الجميلة هذا الغول الذي ارعب اويرعب”.

وقالت المنشطة الإذاعية عفاف ماجد صباح بنداود ” سميرة الفزازي صاحبة الطلة البهية اطفأت الأضواء…وخفضت الكاميرا ..عيونها. ..وخلدت ابتسامة وضاحة وشعر أسود تفترشه عينان تنطقان بالحب. ..مرت الكثيرات ولازلن من أمام الشاشة. ..قليلات من تركن الأثر في ذاكرة المشاهد…هي من الصنف الثاني ..لا ادعي صداقتها ولاقربي منها لكن صديقاتي في التلفزة المغربية هن صديقاتها. ..استرجع حيويتها وهي تستعد لنشرة الطقس لايمكن أن تمر دون أن تلقي عليك التحية…التقيتها في فترات قليلة…استحالة أن تحكي عن مرضها فقط تحضنك وتبتسم وتلعن في سريرتك هذا القدر الذي يختبئ ثم ينقض على ضحيته…نشرة الطقس بعدها عاشت حالة يتم منذ أن غيبها المرض. …لم يغيبها الموت المتوالي الذي تخصص في نشره الساقطون في المهنة. ..ولن يغيبها حتى بعد رحيل الجسد. ..في ردهات التلفزة. ..كتب لها أن تمشي وتخط وتترك البصمة التي لا تعترف إلا بمن يكتشف أسرارها….تاريخ التلفزيون المغربي سيكتب يوما ان سيدة مرت من هنا….يستقبلها المشاهدون وهي تخبرهم بأن يستعدوا لبرد فارس وشتاء طويل وحر يدفعك إلى الماء دفعا..قد غادرت في هدوء في غفلة من الجميع… سلاما سميرة الفيزازي….دار البريهي ستفتقدك..لكن..الصورة خالدة“.

عن نون

شاهد أيضاً

تمثال لسميرة سعيد بمناسبة عيد ميلادها

نشرت الفنانة المغربية سميرة سعيد عبر حسابها الرسمي على موقع “إنستغرام” صورا لتمثالها الذي نحته …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *