الرئيسية / بصيغة المؤنث / ” قلب الثلج ” وفتنة المغامرة في أعالي الجمال 

” قلب الثلج ” وفتنة المغامرة في أعالي الجمال 

يقول الشاعر الفرنسي (بولدير) عن الشاعر ” إدجار ألان بو ” “لقد اجتاز هذا الرجل قمم الفن الوعرة، وهوى في حفر الفكر الإنساني، واكتشف – في حياة أشبه بعاصفة لا تهدأ – طرقاً وأشكالاً مجهولة يدهش بها الخيال ويروي العقول الظامئة إلى الجمال ” (1) ، ونحن في رحلة طويلة بين قمم الثلج الحارقة نستطيع القول أن الشاعر نورالدين الزويتني استطاع أن يهدينا فتنة معامرة بين أعالي الجمال ، فتنة مؤرقة تستحقها أسرار إبداع حقيقي، قوي وخالد ..

حسنة أولهاشمي

في رحلتنا رافقنا روح شاعرة خلقت لتحيي الوجود بماء اللغة، وتلقح شرايينه برحيق المجاز الحر، المجاز الرافض لكل أشكال الخنق والضيق الجماليين ..

قصائد هذه المجموعة الشعرية هي بمثابة شموس آتية من دهشة أزمنة، كلما اقتربت منها تتفنن في خلق تشظي غني بعيد، أزمنة أينعت من جوف الذات الشاعرة البانية للسؤال الشعر، المؤسسة لزئبقية فوضى الوجود والمرصصة لجدوى متاهة الواقع .. أن تكون بين جناحي حبر نورالدين الزويتني، فأنت تركب مجازفة الموت اللذيذة ، الضاربة في ترقب لحظة الحياة ، لحظة امتلاك الحرية الفريدة لاقتحام فجوة الأمان القاسي، ذاك الأمان القاسي الذي يجعلك تتمنى الهروب لخلاص ما، لدوخة ما، لشعر ما .. بل هو هروب لجنة نبض كلف صاحبه فناء أبديا في جزيرة اللغة النادرة، المفتتة لشهوة الغموض المتمكن، المشيد لجسور قيمة الرمز وجدوى الإيحاء وثراء الدلالة ..

أن تقرأ للشاعر الزويتني معناه أن تجعل حواسك كلها تستعد لنوبات جنون مخدرة بنبيذ كنز معرفي كوني، يجعلك تتحسس بيقظة في عوالم عالية من الفكر الإنساني المقوم لهيكل بنيان الإنسان فينا .. ” قلب الثلج ” منجز شعري بقيمة نفيسة، منجز يرشدنا لبوصلة اللغة لا كوظيفة تداولية أساسية للتواصل الفردي والجمعي فقط، بل كنواة لاختراق صمت الروح والكون وطرق أبواب الكينونة الجمالية المؤثثة لهوية الوجدان الشعري الحقيقي والثمين..

( 1) صفحة الأدب العالمي / عن جريدة المحيط

عن نون

شاهد أيضاً

“لحاجات”.. نساء مسنات يتمردن لنيل حقوقهن

تشرع القاعات الوطنية في عرض الفيلم السينمائي المغربي الجديد “لحاجات” للمخرج محمد أشاور، انطلاقا من …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *