الرئيسية / أخبار عامة / سامية العبوري  لنون: اللّغة العربية أحد أهم المرتكزات الوجودية للأمة

سامية العبوري  لنون: اللّغة العربية أحد أهم المرتكزات الوجودية للأمة

 

سامية العبوري في يسار الصورة

توجت ثلاث مغربيات بالجائزة الأولى خلال فعاليات المؤتمر الدولي الثالث للدراسات الإسلامية ودورها في تطوير واقع الأمة وخدمة الإنسانية التي نظمت الأسبوع الماضي بالعاصمة الماليزية كوالالمبور، حيث نالت سامية وحياة ورشيدة، ثلاث ميداليات ذهبية، بعدما حظيت بحوثهن باستحسان اللجنة العلمية منهجا ومضمونا وعرضا من ضمن 90 بحثا تم اختياره من بين 800 مقترح علمي من مختلف أنحاء العالم.

وبهذه المناسبة أجرت نون حوارا مع الدكتورة سامية العبوري أحد المتوجات، تكشف لنا فيه تفاصيل الجائزة، والمشروع المستقبلي بعد هذا التتويج؟

حاورها : عبدالرحيم نفتاح

عرفينا بك وزميلاتك المتوجات، ومؤهلاتكن العلمية؟

معك الدكتورة سامية العبوري أستاذة اللغة العربية  ورئيس قسم البكالوريوس بجامعة محمد الخامس أبوظبي، الدكتورة رشيدة بوخبرة أستاذة القرآن وعلومه ورئيس قسم الماجستيربجامعة محمد الخامس أبوظبي، الدكتورة حياة البرهماتي أستاذة الحديث وعلومه والاقتصاد الإسلامي  ورئيس قسم الدكتوراه بجامعة محمد الخامس أبوظبي

كيف جاء سياق مشاركتكن في المسابقة؟

في إطار تعزيز الدور العلمي  لجامعة محمد الخامس أبوظبي داخل الإمارات وخارجها،و الذي يسهم في العملية التجديدية التي تمارسها الأمم والحضارات لتحقيق واقع عملي

 و يسمح  بمحاولة فهم واستيعاب الماضي بهدف الانطلاق للحاضر ورؤية المستقبل جاءت مساهمتنا الموسومة ب:مستقبل اللغة العربية ودورها في عملية النهوض الحضاري من إعداد الدكتورة سامية العبوري، والتعايش في ضوء القرآن الكريم للدكتورة رشيدة بوخبرة، ونظرية سلوك المستهلك في القرآن والسنة للدكتورة حياة البرهماتي.

ما هو شعوركن بعد التتويج في مسابقة شارك فيها المئات من انحاء العالم؟

لقد حظيت البحوث الثلاثة باستحسان اللجنة العلمية  منهجا ومضمونا وعرضا من ضمن 90 بحثا تم اختياره من بين 800 مقترح علمي من مختلف أنحاء العالم

وتوجت المشاركة من طرف الجهات العلمية المنظمة للمؤتمر الدولي الثالث للدراسات الإسلامية   ودورها في تطوير واقع الأمة وخدمة الإنسانية  بالعاصمة الماليزية كوالالمبور بثلاث ميداليات ذهبية .

وقد تشرفنا بإبراز مساهمة المرأة المغربية في الجامعة الإماراتية، وتثبيت دورها في الجامعات الخليجية عموما، ونحن حريصات على المضي بثقة في هذا الاتجاه، خاصة وأننا في دولة  الإمارات العربية المتحدة التي تبذل جهودا كبيرة في تشجيع المرأة على المبادرة والعطاء العلمي.

كيف ترين واقع اللغة العربية ومستقبلها داخل وخارج حدود العالم العربي؟

تُمثّل اللّغة العربية أحد أهم المرتكزات الوجودية للأمة، ومن هذا المنطلق لايمكن توقع أي نهضة حضارية مأمولة مستقبلا إلا بدورٍ أساسي للغة العربيّة، إذ تمثل العمق الجوهري للهوية الثقافية والروحية لعموم المسلمين،

 كما تعتبر الأداة الحاسمة في صياغة العقل ومناهج التفكير، وبناء طرائق العمل والممارسات وأنماط الإنتاج، وفي اعتقادنا لايمكن توقع دور مستقبلي للغة العربية خارج سياق العصر وشروطه،

وتحديات الواقع العالمي، وقدرة خبرائها وعلمائها على مواجهة تحديات الإبداع والتطوير، والانتقال النوعي من مرحلة التلقي والتلقين والتلفيق، إلى مرحلة الابتكار والتطوير ومواجهة تحديات التسابق التاريخي الذي نعيشه حاليا.

لذلك حاولت التركيز على الجانب العملي الذي يقدم لخبراء وصناع القرار الأكاديمي العربي والإسلامي مقترحات عملية إجرائية ندعي أن من شأنها المساهمة في تعزيز الدور المستقبلي للعربية.

ماهي طموحاتك بعد هذا التتويج؟

تلعب الآلية التعليمة في تحقيق الدور المستقبلي الحضاري للغة العربية دورا مهما بجانب الآليات الأخرى التي أشرت إليها في الورقة؛ وبناء على ذلك فقد أطلقت جامعة محمد الخامس أبوظبي مشروع النهوض باللغة العربية الذي نسعى من خلاله إلى الرفع من كفاءة الطلاب في جميع مهارات اللغة العربية وذلك  لبناء جيل اللغة العربيّة المستقبلي القادر على قيادة الأمّة، ومواجهة تحدياتها في عالم المستقبل، وهذا يأتي في إطار الاستراتيجية الشاملة للنهوض باللغة العربية والتمكين لها التي أطلقتها دولة الإمارات العربية المتحدة في الفترة الأخيرة.

 

عن نون

شاهد أيضاً

إهداء شقة للفنانة زهيرة صديق في ليلة نجوم الشاشة

اختتمت أمس الخميس 16 نونبر فعاليات الدورة الرابعة لحفل “ليلة نجوم الشاشة” بإهداء شقة للفنانة زهيرة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *