الرئيسية / أخبار عامة / المبادرة الداعمة للأساتذة “المترسبين”: الموقف الرسمي للدولة غامض في هذا الملف

المبادرة الداعمة للأساتذة “المترسبين”: الموقف الرسمي للدولة غامض في هذا الملف

 

حذرت “المبادرة الوطنية لدعم الأساتذة المتدربين المرسبين” في بلاغ لها أمس الاثنين 12 يونيو الدولة من “النتائج الوخيمة لسياسة الهروب التي تنهجها الدولة، وستعمل على صياغة برنامج تواصلي وترافعي ونضالي واستثمار كل الوسائل المشروعة من أجل إيجاد حل نهائي وعاجل لهذه القضية وتمتيع المتضررين بحقهم الثابت في التوظيف بناء على كفاءاتهم وخبرتهم وقدراتهم النوعية التي شهد بها مؤطروهم ومكونوهم”، معلنة في الوقت ذاته عن “افتتاح برنامجها النضالي بتنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة التربية الوطنية باعتبارها المعني الأول بالقضية، وسيعلن عن زمانها في بلاغ خاص. كما تثمن جميع المبادرات النضالية للتنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين وتنخرط فيها، وتجدد دعمها اللامشروط للأساتذة المتدربين المرسبين في سبيل استرجاع حقهم المسلوب”.

ويأتي هذا الموقف المعلن عنه في ندوة نظمت أمس الاثنين بمقر الجمعية المغربية لحقوق الانسان بالرباط المراسلة التي وضعتها المبادرة لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي لطلب لقاء استعجالي، “إلا أن الوزارة المعنية لم تتجاوب مع تلك المراسلة إلى حدود اليوم رغم أنها توصلت بها في أوج أيام الإضراب عن الطعام. كما قامت المبادرة بمراسلة كل من رئاسة الحكومة ووزير الداخلية ووزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والمجلس الوطني لحقوق الإنسان ورؤساء الفرق البرلمانية بالغرفتين في ذات الموضوع، ولازال الإهمال والتجاهل سيد الموقف” كما جاء في البلاغ ذاته توصلت نون بنسخة منه، واصفة الموقف الرسمي للدولة إزاء القضية بالغامض.

يذكر أن  عددا من الفاعلين الحقوقيين والنقابيين والسياسيين، منظمات وأشخاص، أسسوا “المبادرة الوطنية لدعم الأساتذة المتدربين المرسبين” يوم الجمعة 26ماي2017، بمقر العصبة المغربية للدفاع على حقوق الإنسان، التي ضمت 30 هيئة حقوقية سياسية نقابية وجمعوية و30 شخصية وطنية. وهي مبادرة تروم “تقديم الدعم ومساندة هذه الفئة المتضررة في مسارها النضالي والترافع عنها وإظهار ما مسها من ضرر وما تعرضت له من خروقات والبحث عن سبل لاسترجاع حقها المسلوب” بحسب بلاغ للمبادرة بعد تأسيسها.

 

عن نون

شاهد أيضاً

“منادجر” سعد لمجرد بفرنسا تتضامن مع ضحيته

مشاركة على: WhatsApp

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *